شارك

أكد وزير التجارة الاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي أن هناك إنسجام بين الرؤية التنموية والاقتصادية رؤية “المملكة 2030” ومبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير.
وقال  في تصريح للصحفيين في ختام أعمال منتدى الأعمال الصيني السعودي الذي عقد اليوم في العاصمة بكين إن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد سلمان عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية إلى جمهورية الصين ستعزز وتؤكد من نجاح التوجهات لرؤية “المملكة 2030” و مبادرة الحزام الاقتصادي الصينية.
وأضاف أن “الصين دولة صديقة وحليفة للمملكة وهناك فرص إستثمارية واعدة لاستقطابها في المملكة كمركز خدماتي لوجستي للصين لتصبح المملكة محطة أو بوابة للأعمال التجارية والصناعية الصينية لإفريقيا وآسيا “.
وعن الاتفاقيات التي جرى توقيعها في منتدى الأعمال السعودي الصيني, أوضح معاليه أنه تم التوقيع اليوم على ثمان إتفاقيات أولها بين مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية ومركز تنمية التجارة الدولية الصينية لتعزيز تبادل البيانات والمعلومات والاتفاقيات السبع الأخرى هي بين شركات وطنية سعودية ونظرائها في الصين, مفيدًا أن هذه الاتفاقيات تنوعت بين شركات في الطاقة والتقنية والخدمات وتنمية الموارد البشرية.
وبين أن مثل هذه الاتفاقيات ستعزز الشراكة وتوجد فرص العمل وأن المملكة ضمن رؤية “2030” متوجهة لفتح إستقطابات واعدة لايجاد فرص العمل وتوطين المعرفة.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقا