شارك
أطّلع الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، على خطة تحويل كرسي الأمير خالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال السعودي إلى مركزاً للاعتدال، يحارب التطرف والغلو بكل أشكاله وأنواعه.
وأكد خلال الاجتماع الذي رأسه في مكتبه بجدة اليوم (الأحد)، أن الدين الإسلامي قائم على الوسطية، لافتاً إلى أن الوقت الراهن نحن أحوج ما نكون إلى الاعتدال، لا سيما وأن الأفكار الهدامة والتيارات بكافة أشكالها وصورها تعصف بالأمة العربية.
وشدد الأمير خالد الفيصل على أهمية الاستفادة من أبحاث الكرسي وتحويلها إلى برامج وعمل ميداني، ومبادرات لتحقق أهداف الكرسي الرامية إلى محاربة الغلو بكافة أشكاله، لترسيخ الاعتدال في نفوس الشباب وعامة الناس، مستعرضاً جهود الكرسي في تأصيل منهج الاعتدال السعودي خلال الفترة الماضية، وإسهاماته في محاربة التطرف والغلو التي حاز على ضوئها بجائزتين محلية وأخرى إقليمية، تقديراً وعرفاناً لجهوده في نشر قيم الاعتدال والوسطية ومحاربة التطرف والإرهاب.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقا