شارك

ادانت هيئة كبار العلماء بالازهر الشريف بشدة
محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار
العلماء بالأزهر الشريف جراء إطلاق مجهولين النار عليه أمام أحد المساجد
بمدينة 6 أكتوبر.

وقال بيان لهيئة كبار العلماء انها إذ تدين هذا الحادث الإرهابي الخسيس
فإنها تؤكد أن هذه المحاولات البائسة لم ولن ترهب العلماء المخلصين أو
تثنيهم عن أداء رسالتهم السامية ..مؤكدة أن الأزهر الشريف سيبقي حصنا
لمصر وللأمة بل وللدنيا كلها من كل الأفكار المتطرفة سائلة المولى -عز
وجل- أن يحفظ مصر وشعبها وجيشها ورجال أمنها وعلمائها من كل مكروه وسوء.

كما ادان مجلس الوزراء المصري برئاسة المهندس شريف إسماعيل محاولة
اغتيال الدكتور على جمعة.. مؤكدا إن هذا الحادث الخسيس حاول النيل
بمنتهى الغدر من إحدى قامات هذا الوطن ورموزه المضيئة التي تضع على
عاتقها دوما مسؤولية كشف جهل دعاة التطرف والعنف والتأكيد عن حقيقة
الدين الإسلامي الذي يدعو إلى غرس مبادئ السماحة والوسطية.

وشدد مجلس الوزراء على مواصلة الجهود من جانب الجهات الأمنية لضبط
مرتكبي هذا العمل الإجرامي لينالوا الجزاء الرادع.

لا يوجد تعليقات

اترك تعليقا